حالة الانسجام بين ميسي ونيمار تبشر بعودة الألقاب إلى برشلونة

12:57

2014-09-17

الشروق العربييوم السبت الماضي سجل نيمار نجم برشلونة الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 79 في مواجهته لضيفه أتليتك بلباو على ملعب كامب نو في برشلونة، في المرحلة الثالثة من الدوري الإسباني. وجاء الهدف بعد أن تسلم نيمار كرة على طبق من ذهب من صانع الألعاب الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي. وأحرز نيمار الهدف الثاني بعد خمس دقائق من تمريرة عرضية متقنة من ميسي أيضا.

الهدفان اللذان سجلهما نيمار طرحا سؤالا ردده مشجعو الفريق الكتالوني كثيرا على صفحات التواصل الاجتماعي: هل كان أحد أهم أسباب غياب برشلونة عن الألقاب الكبيرة الموسم الماضي هو غياب التعاون بين نيمار وميسي في أرض الملعب؟.. وهل سيتجاوز الفريق هذا الأمر عندما يبدأ مشواره في المجموعة السادسة بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام أبويل نيقوسيا القبرصي اليوم؟ وعانى نيمار مهاجم البرازيل والأرجنتيني ميسي أفضل لاعب في العالم أربع مرات من إصابات في موسم 2013 – 2014، لكن مع استعادة كامل لياقتهما أصبحا مصدر خطورة بالغة على المنافسين. واتضح هذا بشدة يوم السبت الماضي في المباراة التي فاز فيها برشلونة 2/صفر على ضيفه أتليتك بلباو.

ونزل نيمار كبديل في آخر نصف ساعة ليحرز هدفين بعد تمريرتين ساحرتين من ميسي، ليحافظ برشلونة على انطلاقته المثالية في الدوري الإسباني دون أن تهتز شباكه في أول ثلاث مباريات. ويرغب لويس إنريكي، المدرب الجديد لبرشلونة، في تكرار هذا التعاون الناجح أمام أبويل عندما يبدأ برشلونة مشواره في البطولة الأوروبية التي خرج من دور الثمانية فيها الموسم الماضي أمام غريمه المحلي أتليتكو مدريد.

وأنفق برشلونة كثيرا على تدعيم صفوفه في فترة الانتقالات الشتوية، وضم لويس سواريز مهاجم أوروغواي رغم إيقافه حتى نهاية أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وإيفان راكيتيتش لاعب وسط كرواتيا، وجيريمي ماتيو قلب دفاع فرنسا. وبعد بداية إيجابية وتحسن الأداء الدفاعي عن الموسم الماضي، ارتفعت آمال جماهير برشلونة في المنافسة على الألقاب مرة أخرى. وقال بيدرو، مهاجم برشلونة، في مؤتمر صحافي أول من أمس «في كل عام هدفنا هو الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا. كان من المؤسف أن نخرج الموسم الماضي أمام أتليتكو». وأضاف «نمتلك رغبة كبيرة في الفوز بهذا اللقب. المدرب أبلغنا بالضغط بقوة بالغة في الملعب واستخلاص الكرة والحفاظ عليها». وتابع «فعلنا هذا بشكل جيد للغاية، ونادرا ما نمنح المنافس أي فرص للتسجيل، لكن لا يزال يوجد مجال للتحسن».

وتلقى إنريكي أنباء جيدة الاثنين مع عودة ثنائي الدفاع المكون من داني الفيس وتوماس فرمالين المنضم حديثا إلى التدريبات، رغم أن الجهاز الطبي لم يمنحهما موافقة رسمية للعب. وغاب ألفيس عن لقاء السبت الماضي أمام بلباو بسبب إصابة في الركبة اليسرى، كما يعاني فرمالين المنضم من آرسنال الإنجليزي من شد في عضلات الفخذ الخلفية. ولم يكشف برشلونة أي أنباء عن قلب الدفاع الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بعد خروجه بين شوطي مباراة بلباو بسبب ضربة في الرأس.

ويشارك أبويل في دور المجموعات للمرة الثالثة في تاريخه، بعدما وصل إلى دور الثمانية في آخر ظهور له موسم 2011 - 2012. ولم يسبق لأبويل مواجهة برشلونة، وستكون أمامه مهمة صعبة في معقل الفريق الكتالوني الذي خسر مرة واحدة فقط في آخر 27 مباراة على أرضه بدوري الأبطال.

وقال يوركو باردو حارس أبويل، في مقابلة منشورة في موقع برشلونة على الإنترنت «برشلونة يستعيد ذكرياته مرة أخرى لكنه نجح أيضا في الحفاظ على قاعدته». وأضاف باردو (31 عاما) الذي لعب لفترة قصيرة مع الفريق الثاني لبرشلونة «في الوقت الحالي يبدو أن الأمور تسير بشكل جيد للغاية مع الفريق المنافس». وتابع «بالطبع برشلونة فريق كبير ومن الصعب للغاية هزيمته. لكننا نملك خبرة في أوروبا ونثق في الحصول على نتيجة جيدة».