الاثنين, 22 أكتوبر 2018, 14:37 مساءً
شريط الاخبار
بحث
المغرب يكشف تفاصيل اعتقال أمير سعودي
آخر تحديث:
13/10/2018 [ 13:25 ]
المغرب يكشف تفاصيل اعتقال أمير سعودي

دبي-الشروق العربي-أكد المغرب، أنه سلم المعارض السعودي تركي بن بندر لسلطات المملكة العربية السعودية، عام 2015، قبل أن تختفي آثاره في العام نفسه.

ونقلت "فرانس برس" عن وزير العدل المغربي، محمد أوجار، قوله أمس الجمعه، إن الرباط أوقفت في 2015 مسؤولا سعوديا ورحلته إلى بلاده لأنه كان ملاحقا من جانب الشرطة الدولية (الإنتربول)، نافية أن تكون قد قامت بذلك "إرضاء" للرياض.

وقال أوجار، إن "ما حصل لم يكن اختفاء، كما كتبت بعض وسائل الإعلام، بل إجراء اعتيادي"، مشددا على أن "المرحلتين القضائية والإدارية تم احترامهما بعدما تم توقيفه بناء على مذكرة توقيف دولية".

 

بدورها، أصدرت وزارة العدل المغربية، أمس الجمعة، بيانا، أعلنت فيه أن المسؤول السعودي "المطلوب من الإنتربول" تم ترحيله إلى السعودية في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، وذلك وفقا لموقع "هبة بريس" المغربي.

وشددت الوزارة على أن جميع عمليات الترحيل "ترتكز دائما على قرار قضائي، طبقا للقواعد الدولية وفي إطار الاحترام التام للتشريع الوطني الضامن للحقوق والحريات الأساسية لجميع المتقاضين".

وكانت صحيفة "لوموند" الفرنسية تحدثت الخميس الماضي عن هذا المسؤول السابق في الشرطة السعودية، ضمن مقال لها عن "اختفاء معارضين سعوديين".

وزعمت الصحيفة أن المسؤول بات معارضا للأسرة الملكية السعودية بسبب "خلافات مالية"، مشيرة إلى أنه "كان ينشر فيديوهات على موقع يوتوب يطالب فيها بإصلاحات"، قبل أن "يتم إيقافه سرا في المغرب وترحيله نحو السعودية".

وجاءت تداعيات الصحيفة الفرنسية تزامنا مع قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي منذ دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول.

وشوهد خاشقجي آخر مرة في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الحالي وهو يدخل إلى القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثائق لإتمام زواجه، وقالت خطيبته التي كانت تنتظره في الخارج إنه لم يخرج من القنصلية.

وقدمت السلطات التركية والسعودية روايات متضاربة حول مكان خاشقجي، حيث تقول أنقرة إنه لم يخرج من مبنى القنصلية السعودية الذي دخله، بينما تصر الرياض على أنه غادره بعد وقت وجيز من إنهاء إجراءات معاملة متعلقة بحالته العائلية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
مصر تمحو اسم "مؤسس الإخوان" من شوارعها
مصر تمحو اسم "مؤسس الإخوان" من شوارعها
قرر محافظ المنيا اللواء قاسم حسين، الأحد، تغيير اسم شارع "حسن البنا"، المتفرع من شارع الحرية شرقا في حي جنوب مدينة المنيا، إلى شارع "عمر بن الخطاب"، والتنسيق مع الجهات المعنية لتنفيذ القرار. وقال المحافظ، في تصريحات صحفية، إنه تمت مراجعة أسماء الشوارع والميادين في جميع المراكز، وتغيير ما يحمل منها أسماء أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، واستبدالها بأسماء شهداء مصر الأبطال أو رموز وشخصيات عامة وتاريخية، لها بصمة وتأثير إيجابي على الجميع. وأضاف أنه كان من المقرر إطلاق اسم أحد شهداء المحافظة من أبطال الجيش أو الشرطة، إلا أنه بمراجعة كافة الأسماء مع إدارة المجالس تم التأكد بالفعل من إطلاق أسماء عدد كبير منها على مدارس أو شوارع وفقا لطلبات أسرهم، حيث يفضل أهالي الشهداء إطلاقها على أماكن قريبة منهم وذات صلة بهم، فتم الاستقرار على اختيار اسم عمر بن الخطاب لارتباط المنطقة بذلك الاسم، وإطلاقه على أحد أهم المساجد القريبة من الشارع وهو مسجد عمر بن الخطاب. وكانت الوحدة المحلية لمركز المنيا قد تقدمت بمذكرة لإدارة شئون المجالس واللجان والمؤتمرات لتغيير اسم الشارع، استجابة لطلبات عدد من المواطنين.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018