الاحد, 23 سبتمبر 2018, 14:26 مساءً
شريط الاخبار
بحث
قضية المهاجرين تشعل سجالا أوروبيا
آخر تحديث:
16/09/2018 [ 20:56 ]
قضية المهاجرين تشعل سجالا أوروبيا

دبي-الشروق العربي-اشعلت قضية المهاجرين سجالا حادا بين وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، ووزير خارجية لوكسمبورغ، يان أسلبورن، ووصف الأخير سالفيني بأنه "فاشي".

وكتب سالفيني عبر "تويتر"، الأحد، أن "الوزير الاشتراكي في لوكسمبورغ التي تشكل ملاذا ضريبيا، بعدما قارن أجدادنا المهاجرين الإيطاليين بالمهاجرين غير الشرعيين اليوم، وبعدما قاطع خطابي صارخا اللعنة، يصفني بأنني فاشي"، وفق "فرانس برس".

وتساءل سالفيني، الذي يتزعم أيضا حزب الرابطة اليميني المناهض للمهاجرين "ما هي مشكلتهم في لوكسمبورغ؟ ليس في الأمر فاشية بل (مطالبة) باحترام القواعد. إذا كانوا يحبون المهاجرين إلى هذا الحد، فليستقبلوهم جميعا في لوكسمبورغ، لقد استقبلنا عددا كبيرا منهم في إيطاليا".

واتهم أسلبورن سالفيني في مقابلة نشرت مجلة "ديرشبيغل" الألمانية، السبت، بأنه "يستخدم أساليب ولهجة فاشيي الثلاثينات".

وكان كلام لسالفيني، الجمعة، في فيينا عن استيراد "العبيد" الأفارقة أثار غضب وزير خارجية لوكسمبورغ.

وأظهر شريط مصور نشرته أوساط سالفيني على فيسبوك، الوزير الإيطالي متحدثا خلال اجتماع لوزراء الداخلية الأوروبيين، ومنددا بكلام سبق أن قاله أسلبورن مفاده أن أوروبا تحتاج إلى مهاجرين، بسبب شيخوخة سكانها.

ووصف وزير خارجية لوكسمبورغ ما حصل، الجمعة، في فيينا بانه "استفزاز معد مسبقا"، بحسب ما أورد موقع صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، مؤكدا أن شريط الفيديو صوره مساعدو سالفيني بدون علم المشاركين الآخرين ونشروه على فيسبوك.

وعلق أسلبورن "إذا كان سيتم تصوير لقاءات وزراء الاتحاد الأوروبي وحتى تلك التي يعقدها رؤساء الدول أو الحكومات، فلن يكون هناك أبدا نقاش مفتوح".

وكان سالفيني قال، الجمعة، في فيينا "لدي رؤية مختلفة تماما. اعتقد أنني في الحكومة (...) لمساعدة شبابنا على معاودة إنجاب اطفال (...) وليس لاقتلاع خيرة شباب افريقيا. نشعر في إيطاليا بوجوب مساعدة أبنائنا على إنجاب ابناء اخرين، وليس المجيء بعبيد جدد ليحلوا محل أطفال لم نعد ننجبهم".

وأضاف سالفيني "إذا كنتم في لوكسمبورغ بحاجة إلى هجرة جديدة، فأنني أفضل أن أبقي إيطاليا للإيطاليين وأبدأ بإنجاب الأطفال مرة أخرى".

وسارع أسلبورن إلى مقاطعته بالقول "كان لدينا عشرات الآلاف من الإيطاليين كمهاجرين في لوكسمبورغ، عملوا ليكون لديك في إيطاليا المال لأطفالك".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) هو محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأكد الرزاز أن موضوع الأونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. ويؤكد الفلسطينيون أن حق العودة الذي نص عليه القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ينطبق على كل الفلسطينيين الذين اضطروا لترك بلادهم ابتداء من 1948 قبيل إعلان قيام دولة اسرائيل وأبنائهم وأحفادهم، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص ترفضان الاعتراف به. وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبول على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم الأونروا . وشدد قائلا "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا". وأكد عمر الرزاز بحسب التلفزيون الاردني الرسمي أن الثوابت في المملكة واضحة جدا خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأوضح قائلا "نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت". ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة "أونروا" وتأمين تمويل إضافي. ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث. وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018