الاحد, 23 سبتمبر 2018, 14:42 مساءً
شريط الاخبار
بحث
نهيان بن مبارك ومسؤول أممي يبحثان مكافحة الإرهاب
آخر تحديث:
16/09/2018 [ 14:41 ]
نهيان بن مبارك ومسؤول أممي يبحثان مكافحة الإرهاب

دبي-الشروق العربي-استقبل الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح بقصره، فلاديمير إيفانوفيتش فورونكوف وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والوفد المرافق له.
وناقش خلال اللقاء خطر ظاهرة الإرهاب والتطرف الذي بات يهدد العالم بأكمله، مؤكداً على ضرورة تضافر الجهود العالمية لمحاربة الإرهاب.
أشاد فلاديمير فورونكوف بما حققته دولة الإمارات من إنجازات كبيرة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف وبسياستها الحكيمة لنشر مبادئ التعايش السلمي ونشر قيم التسامح والاعتدال وتقبل الآخر. حضرت اللقاء نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة. 

من جهة أخرى، شهد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، رئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية توقيع مذكرة تفاهم بين الجمعية وشركة أبوظبي الوطنية للتأمين، لدعم الوقاية من الاضطرابات الجينية في جميع أنحاء الإمارات، وذلك بحضور نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة وفلاديمير إيفانوفيتش فورونكوف وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.
وبموجب مذكرة التفاهم - التي وقعها كل من الدكتورة مريم مطر رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية وعبدالله النعيمي نائب رئيس تنفيذي - قطاع الخدمات المساندة في شركة أبوظبي الوطنية للتأمين - ستعمل أبوظبي الوطنية للتأمين على دعم مجموعة من مبادرات الجمعية التي تشمل المؤتمر الدولي السابع للاضطرابات الجينية وجائزة الإمارات للحد من الاضطرابات الجينية 2018 وجائزة الإمارات الدولية للحد من الأمراض الجينية 2018، إضافة إلى مؤتمر ابتسام للسرطان من أجل تعزيز الوعي بالأمراض الجينية في دولة الإمارات.
وأكد عبدالله النعيمي أن الشراكة مع جمعية الإمارات للأمراض الجينية تعكس مدى التزام أبوظبي الوطنية للتأمين بدعم مبادرات وأهداف «عام زايد» الذي نحيي فيه قيم الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي تمحورت حول المسؤولية المجتمعية والعطاء، وذلك من خلال دعم وتعزيز الوقاية والحد من الاضطرابات الجينية على مستوى الدولة. 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) هو محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأكد الرزاز أن موضوع الأونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. ويؤكد الفلسطينيون أن حق العودة الذي نص عليه القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ينطبق على كل الفلسطينيين الذين اضطروا لترك بلادهم ابتداء من 1948 قبيل إعلان قيام دولة اسرائيل وأبنائهم وأحفادهم، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص ترفضان الاعتراف به. وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبول على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم الأونروا . وشدد قائلا "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا". وأكد عمر الرزاز بحسب التلفزيون الاردني الرسمي أن الثوابت في المملكة واضحة جدا خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأوضح قائلا "نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت". ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة "أونروا" وتأمين تمويل إضافي. ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث. وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018