الاحد, 23 سبتمبر 2018, 14:46 مساءً
شريط الاخبار
بحث
هل وُضعت زينة قيد الإقامة الجبرية في دبي؟.. الفنانة ترد
آخر تحديث:
14/07/2018 [ 11:28 ]
هل وُضعت زينة قيد الإقامة الجبرية في دبي؟.. الفنانة ترد

الشروق العربي - ترددت عدة أنباء عن وضع الفنانة المصرية زينة قيد الإقامة الجبرية في دبي، وذلك على خلافية مشاجرة وقعت بينها وبين عائلة أمريكية من أصول عربية هناك، وهوما أسفر عن منع الطرفين من السفر حتى انتهاء التحقيق.

الفنانة المصرية نفت كل ما تردد في هذا الشأن، مؤكدة أنها لم توضع قيد الإقامة الجبرية بدبي كما ردد البعض، وأن السبب الرئيسي لبقائها في دبي هو علاج أسنان ابنيها عزالدين وزين الدين.

زينة قامت بنشر صورة لها مع طبيب الأسنان الشهير مجد ناجي، لتؤكد أنها في دبي لتجميل أسنانها وعلاج اسنان طفليها في عيادته.

وكانت قد انتشرت عدد من الأخبار التي تقول إن الفنانة زينة قامت بالاعتداء على أسرة أمريكية من أصل مصري متواجدة في الإمارات هي وشقيقتها.

فقامت زينة بنشر بيان رسمي عبر صفحتها على موقع «فيس بوك»، أوضحت من خلاله تفاصيل ما حدث وكشفت أن الواقعة حدثت منذ 10 أيام في الإمارات، وأنها كانت بأحد الفنادق عندما فوجئت بأن هناك أسرة تقتحم خصوصيتها وتقوم بتصويرها وهي لا تريد ذلك وتعرف أن هذا لا يتفق مع قانون الإمارات، وعندما طلبت منهم أن يكفوا عن تصويرها وجهوا لها السباب هي وشقيقتها.

زينة أضافت في بيانها: «وبما أننى فى دولة الإمارات وأعلم مدى حقوقى جيداً قمت على الفور بالاتصال بالشرطة، وحررت بلاغاً بما حدث، مع العلم أننى تقدمت أولاً بالبلاغ وهذا مُثبت وأيضا طلبت تفريغ الكاميرات التى بطبيعة الحال التقطت ما حدث بالتفاصيل، وتم حجز الطرف الآخر ليلة كاملة رهن التحقيق، وبعد ذلك صدر قراراً بمنعهم من السفر لحين إنتهاء التحقيقات».

وأكدت أن هذه الأسرة حاولت الاتصال بها، وطلبوا الصلح واعتذروا لها من خلال وسائط، ولكنها رفضت وخاصة عندما أشاروا إلى أنهم يحملون الجنسية الأمريكية وأنهم يستطيعون غلق القضية بسهولة، ولكنها لم تهتم بكل ذلك، وصممت على أخذ حقها..

 
 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) هو محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأكد الرزاز أن موضوع الأونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. ويؤكد الفلسطينيون أن حق العودة الذي نص عليه القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ينطبق على كل الفلسطينيين الذين اضطروا لترك بلادهم ابتداء من 1948 قبيل إعلان قيام دولة اسرائيل وأبنائهم وأحفادهم، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص ترفضان الاعتراف به. وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبول على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم الأونروا . وشدد قائلا "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا". وأكد عمر الرزاز بحسب التلفزيون الاردني الرسمي أن الثوابت في المملكة واضحة جدا خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأوضح قائلا "نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت". ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة "أونروا" وتأمين تمويل إضافي. ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث. وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018