الاحد, 23 سبتمبر 2018, 14:35 مساءً
شريط الاخبار
بحث
رئيسة كرواتيا "على أعصابها" قبل نهائي المونديال
آخر تحديث:
14/07/2018 [ 11:23 ]
رئيسة كرواتيا "على أعصابها" قبل نهائي المونديال

دبي-الشروق العربي-أكدت رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش أنها تنتظر بفارغ الصبر المباراة النهائية لنهائيات كأس العالم في كرة القدم في روسيا، التي يخوضها منتخب بلادها للمرة الأولى في تاريخه، عندما يلاقي فرنسا، الأحد، في موسكو.

وقالت كيتاروفيتش للصحفيين "لا أعرف كيف سأصمد حتى الأحد".

وغابت كيتاروفيتش عن مباراة الدور نصف النهائي، الأربعاء، ضد إنجلترا (2-1 بعد التمديد، الوقت الأصلي 1-1) بسبب حضورها قمة الحلف شمال الأطلسي في بروكسل، لكنها تواجدت في الملعب في المباراتين ضد الدنمارك في ثمن النهائي، ثم روسيا البلد المضيف في ربع النهائي.

وتحولت كيتاروفيتش إلى نجمة مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية، مع تداول العديد من صورها وهي ترتدي قميص المنتخب بالمربعات الحمراء والبيضاء، وتتابع المباريات في مدرجات المشجعين أو المنصة الرسمية، وأيضا تقفز فرحا مع اللاعبين في غرف الملابس.

وأكدت رئيسة كرواتيا "سأذهب لمشاهدة المباراة النهائية، ليس فقط كسياسية ورئيسة للبلاد، ولكن كمشجعة شغوفة بكرة القدم الكرواتية".

وأعلنت كيتاروفيتش أنها على الأرجح ستقدم قميص المنتخب الكرواتي إلى نظيرها الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي سيكون مثلها حاضرا في الملعب، كما فعلت في بروكسل مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي. وأوضحت كذلك أنها أرسلت قميصا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأوضحت أن المشوار الكرواتي في المونديال "يمكن أن يؤدي إلى تحقيق طفرة اقتصادية إذا قمنا باستغلال جيد جدا لهذا الوضع"، رافضة إعطاء توقعاتها بخصوص نتيجة المباراة النهائية بقولها "أنا لست جيدة في ذلك".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) هو محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأكد الرزاز أن موضوع الأونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. ويؤكد الفلسطينيون أن حق العودة الذي نص عليه القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ينطبق على كل الفلسطينيين الذين اضطروا لترك بلادهم ابتداء من 1948 قبيل إعلان قيام دولة اسرائيل وأبنائهم وأحفادهم، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص ترفضان الاعتراف به. وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبول على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم الأونروا . وشدد قائلا "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا". وأكد عمر الرزاز بحسب التلفزيون الاردني الرسمي أن الثوابت في المملكة واضحة جدا خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأوضح قائلا "نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت". ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة "أونروا" وتأمين تمويل إضافي. ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث. وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018