الاحد, 23 سبتمبر 2018, 15:08 مساءً
شريط الاخبار
بحث
4 أسباب تدفع الرجل للهروب من الحب فجأة
آخر تحديث:
14/07/2018 [ 11:17 ]
4 أسباب تدفع الرجل للهروب من الحب فجأة

الشروق العربي - تختلف طبيعة الرجال والنساء، وطريقة تعاطي كل منهما مع الأحداث المحيطة به، كما تتباين ردود الفعل على العلاقات العاطفية التي يمر بها كل منها.

ويفاجأ الكثيرون بأصدقائهم وأقاربهم، من الرجال والنساء، ينهون علاقاتهم العاطفية، دون سابق إنذار؛ الأمر الذي يستدعي إلقاء الضوء على مسببات السلوك المباغت.

واتفقت معظم الدراسات، على أن هناك 4 أسباب أساسية، وراء إقدام الأشخاص على إنهاء علاقاتهم بشكل مباغت، قد تزيد بفعل ظروف إضافية، لكن تبقى هي السر الأساسي وراء هذا التصرف.

– يخشى الحب:

بعض الرجال يشعرون بالخوف عند الوقوع في الحب معتبرين أنه ضعف لا يجب أن يسيطر عليه، لذلك فحين يبتعد الرجل فجأة، فإنه يحاول بذلك الهروب من ذلك الشعور بالضعف المخيف.

– المطاردة:

السبب الثاني الذى يدفع الرجل للتخلي عن حبه للمرأة فجأة، هو أن تكون شخصية ملحة، وتطارده دائما، فالرجل بطبيعته يميل إلى الصيد، ويحب المرأة غير المتاحة.

– التوتر:

أحيانا يكون التوتر هو سبب التوقف عن الحب فجأة، لأن بعض الرجال يشعرون بالقلق عند اتخاذ خطوات ارتباط جادة، وهذا يجعلهم يشعرون بأن عليهم التفكير من جديد في الأمر، وإنهاء العلاقة.

– التقييم:

أخيرا ينهي الرجل العلاقة، لأنه يشعر بأن هناك شيئا بحاجة إلى إعادة تقييم، ربما بسبب شعوره بعدم التوافق مع حبيبته، أو لعدم تأكده من مشاعره تجاهها.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) هو محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأكد الرزاز أن موضوع الأونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. ويؤكد الفلسطينيون أن حق العودة الذي نص عليه القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ينطبق على كل الفلسطينيين الذين اضطروا لترك بلادهم ابتداء من 1948 قبيل إعلان قيام دولة اسرائيل وأبنائهم وأحفادهم، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص ترفضان الاعتراف به. وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبول على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم الأونروا . وشدد قائلا "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا". وأكد عمر الرزاز بحسب التلفزيون الاردني الرسمي أن الثوابت في المملكة واضحة جدا خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأوضح قائلا "نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت". ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة "أونروا" وتأمين تمويل إضافي. ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث. وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018