الاحد, 23 سبتمبر 2018, 14:52 مساءً
شريط الاخبار
بحث
"تطور كبير" بتدفق المهاجرين من أميركا إلى كندا
آخر تحديث:
14/07/2018 [ 10:39 ]
"تطور كبير" بتدفق المهاجرين من أميركا إلى كندا
دبي- الشروق العربي- أعلنت وزارة الهجرة الكندية، الجمعة، عن تراجع عدد طالبي اللجوء الذي عبروا الحدود بشكل غير قانوني في يونيو الماضي، ليبلغ أدنى مستوى له منذ عام.

وبلغ إجمالي عدد الأشخاص، الذين عبروا الحدود بين الولايات المتحدة وكندا، بشكل غير قانوني 1263 شخصا في يونيو أي الأدنى منذ يونيو 2017.

ويشكل ذلك تراجعا بالمقارنة مع شهر مايو وانخفاضا بأكثر من 50 بالمئة، بالمقارنة مع 2560 شخصا تم رصدهم في أبريل بعد دخولهم البلاد بشكل غير قانوني.

ويصل غالبية المهاجرين سيرا على الأقدام على طريق يبعد نحو 70 كلم جنوبي مونتريال، حيث تعترضهم الشرطة الكندية ويتم السماح لهم بالتقدم بطلب للجوء.

وإذا أتوا إلى مركز حدودي فيتم إعادتهم إلى الولايات المتحدة، بموجب اتفاق ينص على أن يقدم المهاجرون طلب اللجوء في البلد الأول، الذي يصلون إليه.

وكان قدوم المهاجرين غير القانونيين من الولايات المتحدة، بدأ بعد فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في 2016 وتعهده أن يطرد ملايين الأشخاص، الذين لا يملكون أوراقا ثبوتية مع إلغاء الوضع الخاص، الذي كان يستفيد منه رعايا هايتي خصوصا في الولايات المتحدة.

وأضافت أجهزة الهجرة أن طلبات اللجوء تراجعت إلى ما معدله 83 طلبا باليوم في أبريل 2018 وإلى 57 في مايو و39 في يونيو. وقالت الوزارة في بيان: "نواصل مراقبة الوضع ونحن على استعداد لإدارة أي تدفق محتمل".

وتعتزم السلطات الكندية من جهة أخرى مواصلة حملة التوعية "لتصحيح المعلومات الخاطئة"، التي تقول بأنه من السهل الحصول على طلب لجوء في كندا.

وصرح وزير الهجرة، احمد حسين: "أولويتنا هي قبل شي حماية صحة وأمن الكنديين. ولا يمكن الدخول كيفما كان إلى كندا وهذه الرسالة التي نبثها على نطاق واسع هنا وفي الخارج وقد أعطى ذلك نتائج ملموسة".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) هو محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأكد الرزاز أن موضوع الأونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. ويؤكد الفلسطينيون أن حق العودة الذي نص عليه القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ينطبق على كل الفلسطينيين الذين اضطروا لترك بلادهم ابتداء من 1948 قبيل إعلان قيام دولة اسرائيل وأبنائهم وأحفادهم، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص ترفضان الاعتراف به. وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبول على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم الأونروا . وشدد قائلا "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا". وأكد عمر الرزاز بحسب التلفزيون الاردني الرسمي أن الثوابت في المملكة واضحة جدا خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأوضح قائلا "نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت". ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة "أونروا" وتأمين تمويل إضافي. ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث. وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018