الاحد, 23 سبتمبر 2018, 15:03 مساءً
شريط الاخبار
بحث
فيضانات الصين.. دمار واسع وفرار آلاف السكان
آخر تحديث:
14/07/2018 [ 10:33 ]
فيضانات الصين.. دمار واسع وفرار آلاف السكان
دبي- الشروق العربي- دمرت الفيضانات التي سببتها الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية في الصين جسورا وأغلقت طرقا وسككا حديدية، كما أجبرت آلاف السكان على ترك منازلهم، وفق ما ذكرت وسائل إعلام رسمية، السبت. 

وذكر المركز الوطني للأرصاد الجوية، أنه يتوقع هطول مزيد من الأمطار على شتى أنحاء البلاد، مع احتمالية حدوث فيضانات وانهيارات أرضية في إقليم سيتشوان بجنوب غرب الصين.

وتجتاح أمطار غزيرة وفيضانات مناطق كثيرة بالصين في هذا الوقت من كل عام وكثيرا ما تؤدي إلى سقوط مئات القتلى، ولكن عدد الضحايا هذا العام كان قليلا نسبيا، بعد تسجيل سقوط 15 قتيلا.

وأوضح مركز الأرصاد الجوية أن الأمطار قد يتجاوز منسوبها 80 مليمترا في الساعة في بعض المناطق، السبت.

وحذر المركز أيضا من حدوث فيضانات شمال شرقي البلاد، ودعا السلطات إلى وقف الأنشطة التي تقام في الهواء الطلق والحذر من انهيار مبان.

وارتفع منسوب المياه بشكل كبير في نهر يانغتسي، الذي يمتد من إقليم يوننان في جنوب غرب الصين إلى إقليمي جيانغسو وشنغهاي على الساحل الشرقي، مما أدى إلى حدوث فيضانات في كثير من فروعه واقتراب منسوب المياه في سد الخوانق الثلاثة من مستويات قياسية.

وذكرت وزارة إدارة الطوارئ أن الفيضانات في الإقليم تسببت في أضرار وصلت قيمتها إلى 2.4 مليار يوان (358.74 مليون دولار) بحلول الخميس.

وأشارت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، الجمعة، إلى أنه أصبح من المتعذر الوصول لأكثر من 10 طرق رئيسية في إقليم سيتشوان بسبب الفيضانات، كما انهار جسر على نهر مين في سيتشوان وهو أحد فروعي إنغتسي.

وأضافت شينخوا، إنه تم إجلاء أكثر من 80 ألف نسمة من سكان مدينة تشونغتشينغ القريبة بحلول الجمعة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) هو محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأكد الرزاز أن موضوع الأونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. ويؤكد الفلسطينيون أن حق العودة الذي نص عليه القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ينطبق على كل الفلسطينيين الذين اضطروا لترك بلادهم ابتداء من 1948 قبيل إعلان قيام دولة اسرائيل وأبنائهم وأحفادهم، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص ترفضان الاعتراف به. وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبول على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم الأونروا . وشدد قائلا "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا". وأكد عمر الرزاز بحسب التلفزيون الاردني الرسمي أن الثوابت في المملكة واضحة جدا خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأوضح قائلا "نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت". ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة "أونروا" وتأمين تمويل إضافي. ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث. وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018