الاحد, 23 سبتمبر 2018, 14:31 مساءً
شريط الاخبار
بحث
مصر تتصدر 19 دولة بجذب الاستثمار الأجنبي المباشر
آخر تحديث:
14/07/2018 [ 10:00 ]
مصر تتصدر 19 دولة بجذب الاستثمار الأجنبي المباشر

دبي-الشروق العربي-نشر مجلس الوزراء المصري بيانات تفيد بأن مصر تصدرت دول مجموعة "الكوميسا" وهي منطقة تجارة تفضيلية تمتد من ليبيا إلى زيمبابوي، وتضم في عضويتها 19 دولة، في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال العام الماضي.

وأشارت البيانات التي اطلعت "العربية.نت" على نسخة منها، إلى أن مصدر تصدرت القائمة من خلال إجمالي تدفقات للاستثمار الأجنبي المباشر بلغ 7.41 مليار دولار بعام 2017، ثم إثيوبيا بنحو 3.59 مليون دولار، تلتها الكونغو الديمقراطية بقيمة 1.35 مليون دولار.

 

ونوه المجلس إلى أنه على الرغم من تصدر مصر قائمة التدفقات الاستثمارية الأجنبية المباشرة بين دول الكوميسا، إلا أن حجم التدفقات نفسها شهد تراجعا خلال نفس الفترة بنسبة 9.5 بالمئة، مقارنة بعام 2016، نتيجة هبوط التدفقات الاستثمارية المباشرة عالمياً بمقدار 23 بالمئة.

وأفاد المجلس بأن إجمالي عدد مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى مصر خلال عام 2017 بلغ نحو 92 مشروعا، لتأتي أيضاً في المرتبة الأولى بين الدول الأعضاء بالمنظمة من حيث عدد المشروعات المقامة بها.

جدير بالذكر أن عدد الدول المصدرة لمشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر في دول الكوميسا خلال الفترة من 2003 حتى إبريل 2018 بلغ 98 دولة، وتأتي الولايات المتحدة الأميركية في مقدمتها.

وكشفت بيانات حديثة نشرها البنك الدولي على موقعه الإلكتروني، أن المملكة العربية السعودية تعد أكبر اقتصاد عربي بعد أن احتلت المرتبة التاسعة عشرة عالمياً بإجمالي ناتج محلي بلغ 683 مليار دولار، تليها الإمارات في المرتبة الـ 29 بناتج محلي قيمته 382.5 مليار دولار، ثم مصر بـ 235.3 مليار دولار في المركز الـ 44 عالمياً.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
الأردن: واشنطن تريد تصفية القضية الفلسطينية
قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن قرار واشنطن وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) هو محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأكد الرزاز أن موضوع الأونروا ليس محاولة لتصفيتها بل لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. ويؤكد الفلسطينيون أن حق العودة الذي نص عليه القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ينطبق على كل الفلسطينيين الذين اضطروا لترك بلادهم ابتداء من 1948 قبيل إعلان قيام دولة اسرائيل وأبنائهم وأحفادهم، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص ترفضان الاعتراف به. وأفاد رئيس الوزراء الأردني بأن هناك حملة كبيرة وحراكا من الملك عبد الله الثاني على المستوى العالمي وقبول على المستوى الأوروبي والعالمي لدعم الأونروا . وشدد قائلا "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا". وأكد عمر الرزاز بحسب التلفزيون الاردني الرسمي أن الثوابت في المملكة واضحة جدا خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وأوضح قائلا "نحن مع حل الدولتين ومع إقامة دولة فلسطينية على أراضي الرابع من حزيران لعام 1967 وأن تكون القدس عاصمة لها، ومع حق العودة للاجئين وكل هذه التعابير وهذه ثوابت". ويسعى الأردن لعقد مؤتمر الأسبوع المقبل في نيويورك لدعم وكالة "أونروا" وتأمين تمويل إضافي. ويشارك وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس المقبل في اجتماع وزاري يضم السويد وتركيا والاتحاد الأوروبي واليابان وألمانيا وأمين عام الأمم المتحدة لدعم وكالة الغوث. وأعلنت واشنطن الشهر الماضي إلغاء حوالي 300 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين لا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018