الاربعاء, 22 أغسطس 2018, 00:09 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
... في المونديال
آخر تحديث:
14/06/2018 [ 20:13 ]
... في المونديال
محمد صلاح

بعد مرور أكثر من سنة على قرار الدول الأربع: السعودية ومصر والإمارات والبحرين مقاطعة قطر لدعمها الإرهاب وتبنيها سياسات ضارة ومؤذية للدول العربية، والسماح لإرهابيين ومتطرفين بالإقامة في الدوحة، إضافة إلى أسباب أخرى كلها تتعلق بتهديدها للأمن القومي العربي، لم تفعل قطر أي شيء لحل أزمتها مع الدول الأربع سوى تكرار خطاب المظلومية، وتسول تدخل غربي على خط الأزمة، أملاً في الضغط على الدول الأربع علها تقبل بالتنازل عن مطالبها وترك قطر تدعم الإرهاب والإرهابيين!

وفي الوقت نفسه فإن الدوحة واصلت ارتكاب الأخطاء والجرائم ذاتها بل زادت باستهداف رموز الدول الأربع بإساءات بالغة، إضافة بالطبع لـ «الشغل» المعتاد للآلة الإعلامية القطرية واللجان الإلكترونية الإخوانية، التي تتفانى في تنفيذ التوجيهات والأوامر وتجتهد في نشر الفتن وتحريض الشعوب واختلاق الأكاذيب وترديدها، وفبركة الأفلام والمشاهد المصورة والأخبار والمعلومات إما لتحسين صورة الدوحة وتشويه الدول الأربع، أو لنشر خطاب الكراهية والإحباط بين الشعوب وانتهاز كل فرصة أو مناسبة لإحداث وقيعة بين دولتين من الدول الأربع أو بينها جميعاً بعضها البعض! وسواء كان الحدث سياسياً أو اقتصادياً أو حتى رياضياً، فإن الأموال القطرية تنفق من أجل الإساءة للدول الأربع المقاطعة لها مجتمعة أو منفردة. لاحظ كيف تتعاطى المنصات الإعلامية القطرية واللجان الإلكترونية الإخوانية والقنوات التلفزيونية التركية مع المشاركات العربية في فعاليات كأس العالم لكرة القدم الذي سينطلق اليوم في روسيا، إذ لا تبكي غياب المنتخب القطري ولا تحاسب المسؤولين عن الرياضة هناك لتقصيرهم أو فشلهم في تجنيس لاعبين أكفاء من دول أخرى، ليقودوا المنتخب القطري للوصول إلى المونديال حتى لو بأسماء تمثل فضيحة عندما يتم تداولها على الملأ، ويظهر أن أصحابها لا يعرفون الدوحة ولا أي مدينة قطرية أخرى! وإنما تنعي مشاركة مصر والسعودية في المونديال وتسعى بكل الطرق والوسائل والحيل والأكاذيب إلى استغلال الحدث للوقيعة بين الشعبين المصري والسعودي.

 

صحيح أن النموذج الإخواني يعيش على نشر الإحباط والطاقة السلبية بين الناس ويكره أن يرى شعباً مبتهجاً، لكن الدوافع الشريرة لدى قطر أكبر من ذلك، فحشدت كل الجهود والأموال للاصطياد في مياه المشجعين المتعصبين وانتهاز الفرص للانتقاص من الدولتين أو الوقيعة بينهما، وإشعال النار بين جماهير المنتخبين وصب مزيد من الزيت فوق حرارة التشجيع الكروي أملاً في أزمة سياسية تعتقد قطر أنها قد تضعف موقف التحالف الرباعي المعارض لسلوك الدوحة ودعمها للإرهاب!

يدرك «أهل الشر» ومخططو حملات الكراهية ومحترفو صناعة المؤامرات أن طبيعة بعض مشجعي الكرة هي الاندفاع والغلو والتعصب، ولأن قرعة كأس العالم جعلت منتخبي مصر والسعودية يتنافسان في مجموعة واحدة، فإن الدوحة اعتبرت الصيد ثميناً فمارست منذ شهور لعبة تحويل النقاش إلى عراك وعبارات التشجيع إلى شتائم وسباب وسعت لتطوير الحماسة إلى كراهية. صحيح أن بعض الجماهير انساقت، أو قل انخدعت، لكن المدهش أن غالبية الجماهير المصرية والسعودية فطنت اللعبة، واستغربت لماذا أقحمت الدوحة ومنصاتها الإعلامية وبعض الناشطين والثورجية، ممن امتطتهم جماعة الإخوان المسلمين أنفسهم محفلاً رياضياً عالمياً لا علاقة له بقطر أو الإخوان أو السياسة من الأساس، فكانت ردود غالبية المصريين والسعوديين على السياسات التحريضية القطرية على مواقع التواصل الاجتماعي تسخر من الغياب القطري عن المونديال، ولو بمنتخب من المجنسين.

تجاوزت مصر والسعودية خلال السنة الأخيرة معضلات سياسية بالغة التعقيد في عالم تتشابك فيه المصالح وتتصاعد فيه الصراعات، وحين جاء موعد المونديال سارع «أهل الشر» إلى تشكيل لجان إلكترونية للفتنة وجيشوا القنوات لإطلاق وترويج اشاعات، بينما قسم الإخوان أنفسهم إلى قسمين، لتبادل الشتائم في مواقع المشجعين، لتسخين الأجواء وزرع الفتن، وبينما سعت الأجهزة الرسمية في مصر والسعودية إلى تحقيق مناخ للشعبين للمشاهدة والاستمتاع، تسعى الدوحة بأي شكل إلى التخريب وإفساد المشاهدة ومنع الاستمتاع.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
موقع إيراني ينشر تقريرا صادما عن "الدعارة" بمدينة مشهد
موقع إيراني ينشر تقريرا صادما عن "الدعارة" بمدينة مشهد
نشر موقع إيراني تابع للإصلاحيين، الاثنين، تقريرا مثيرا عن ارتفاع نسبة الدعارة بمدينة مشهد الإيرانية، المعروفة لدى عموم الشيعة بالعالم بأنها مدينة ذات طابع ديني بسبب وجود مزار علي بن موسى الرضا (الإمام الثامن لدى الشيعة الاثني عشرية) في محافظة خراسان شمال شرق البلاد. وبحسب تقرير موقع "خبر أونلاين" فإن المسؤولين في المدينة أعلنوا أن ارتفاع سعر الصرف وهبوط العملة الإيرانية قللا من تكلفة الخدمات السياحية للأجانب والذين يسافر أغلبهم إلى مدينة مشهد. وقال نائب مدير السياحة في منظمة التراث والحرف اليدوية والسياحة، إنه "نظرا لانخفاض الريال الإيراني فقد ارتفعت معدلات دخول السياح من العراق بنسبة 90 بالمائة إلى إيران". وأوضح تقرير الموقع: "لا يمكن إنكار معضلات حضور السياح العرب وعلى وجه الخصوص الرجال العراقيين العزاب وغيرهم من الذين يأتون إلى مدينة مشهد بدون عائلاتهم لزواج المتعة، والاختلاف هو فقط حول حجم انتشارها (الدعارة) وليس عدم وجودها". وأشار إلى أن "الأمر وصل بالزائرين لمدينة مشهد في بعض الأحيان إلى اشتراط وجود امرأة لزواج المتعة داخل الإقامة السكنية ليوافق هؤلاء الزوار على حجزها، وتشكلت بعض الوظائف التي تختص فقط بهذا المجال"، في إشارة إلى مكاتب زواج المتعة بمدينة مشهد الإيرانية.
سجون حزب الله السرية.. تفاصيل وشهادات مرعبة
سجون حزب الله السرية.. تفاصيل وشهادات مرعبة
تقف ميليشيا حزب الله في موازاة الدولة اللبنانية باستنساخ أجهزتها واختطاف القرار الأمني والسياسي، لكن الفرق أن ممارساتها لا تزال تلتزم بأسلوب العصابات، حيث يجري اختطاف اللبنانيين وإيداعهم في سجون سرية خارج إطار القانون، لتؤكد أزمة "الثنائية الأمنية" التي يعيشها البلد الواقع تحت هيمنة ميليشيات مسلحة. فقد كشف علي مظلوم نجل أحد القيادات المؤسسة لحزب الله، عن إدارة ميليشيات حزب الله لمجموعة من السجون السرية التي يمارس فيها التعذيب وإذلال المعارضين لسياساته من داخل التنظيم أو خارجه. وعلى صفحته بموقع "فيسبوك"، ذكر الشاب نجل حسين مظلوم المعروف حركيا باسم "الحاج ولاء"، أنه سجن لمدة سنة على أيدي ميليشيا الحزب في أحد مراكز الاحتجاز التابعة له. وقال علي مظلوم:" سجنت لدى حزب الله لمدة سنة تقريبا تعرضت خلالها لأبشع أنواع التعذيب والإذلال، حتى أنني بقيت حين أدخلوني السجن لما يزيد عن ٢٤ ساعة مكبلا ملفوفا بغطاء سميك بينما كنت أتعرض للضرب بشكل متواصل". ونشر الشاب صورا لمداخل قال إنها لمراكز احتجاز تقع وسط مناطق سكنية في الضاحية الجنوبية بالعاصمة بيروت، قائلا: "الحزب يملك عددا من السجون التي تديرها وحدتا الحماية والأمن الوقائي، وفيها يقوم بسجن بعض المخالفين من المنظمين في صفوفه، أو بعض اللبنانيين والأجانب الذين يقوم باعتقالهم أو خطفهم بتهم مختلفة". سجون وسط الأسواق وكشف نجل القيادي الراحل في حزب الله أماكن سجون الميليشيات التي تقع وسط الأسواق والمناطق السكنية، وهي "السجن المركزي في حارة حريك الواقع خلف مستشفى بهمن، في الملجأ التابع لمؤسسة بيضون لبيع الكراسي، وسجن بئر العبد الواقع في مبنى خلف مركز التعاون الإسلامي مقابل عيادة الدكتور حسن عز الدين، إضافة إلى مركز تحقيق قرب مجمع القائم في الطابق السابع، وسجن في بئر العبد قرب مجمع السيدة زينب، وسجن مجمع المجتبى خلف قناة المنار التليفزيونية التابعة للحزب، الذي يشمل زنازين انفرادية وغير انفرادية تم إزالة بعضها بعد كشفها على خلفية خطف فتاتين من آل شمص وسجنهما هناك". ويتعرض السجناء، بحسب مظلوم، للضرب والتعذيب بشتى الطرق الجسدية والنفسية، ومنها حرمانهم من الطعام لفترات طويلة، كما يمنع عليهم التواصل مع أهلهم عبر الهاتف، لكن قد يسمح بالزيارة مرة كل شهر أو شهرين لمدة لا تتجاوز نصف ساعة. لا سيادة للدولة واعتبر المحلل السياسي اللبناني حارث سليمان أن وجود سجون لحزب الله "أمر منطقي كون الحزب يمثل كيانا موازيا للدولة اللبنانية"، قائلا لـ"سكاي نيوز عربية" إن "الحزب لديه منظومة عقابية، وهي فكرة واقعية من خلال قراءتنا لحوادث سابقة". وأشار سليمان إلى أنه "في حالات كثيرة تكون أجهزة الدولة الأمنية على علم وربما تنسيق مع حزب الله نظرا لهيمنته وقدرته الكبيرة على اختراق أجهزة الدولة"، بحسب سليمان. ورأى المحلل السياسي أن "أي دولة تحترم نفسها، لا يوجد فيها منظومة بوليسية خارج إطار الدولة". و"هذا الأمر جزء من الأزمة التي تعيشها الدولة، التي من المفترض أن يكون لديها سيادة على حدودها وسيادة قانونها داخل أرضها وحقها في احتكار القضاء والأمن والاستخدام المشروع للعنف"، بحسب المحلل السياسي. وبالإضافة إلى امتلاك حزب الله ميليشيا عسكرية تهيمن على القرار الأمني في لبنان، فإن "للحزب أيضا أجهزة موازية تنافس وزارات الخارجية والمالية والعديد من الجهات التي تعد من صميم وظائف الدولة". ويمثل خروج واحد من أبناء قادة الحزب التاريخيين للحديث عن القمع الأمني الذي تمارسه الميليشيا، مؤشرا جديدا على تراجع شعبية الحزب في البيئة الحاضنة له جنوبي العاصمة اللبنانية، خاصة بعد تورطه في النزاع السوري وعودة المئات من أبناء أنصار الحزب في نعوش من سوريا. ويقول سليمان إن صورة الحزب "تتآكل نسبيا" في هذا الوسط، فالناس "متعبون ويحاولون التعبير عن هذا التعب الناتج عن ممارسات الحزب".
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018