السبت, 19 يناير 2019, 11:08 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
حمد بن زايد: شكراً لمعلم الأجيال.. ستبقى قائداً استثنائياً
آخر تحديث:
12/01/2019 [ 03:59 ]
حمد بن زايد: شكراً لمعلم الأجيال.. ستبقى قائداً استثنائياً

دبي - الشروق العربي - أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أن كتاباً جديداً لسموه سيصدر قريباً، وأشار سموه إلى أن الكتاب سيحمل اسم «قصتي»، وأنه سيروي خمسين قصة حدثت مع سموه في 50 عاماً. ووصف سموه الكتاب بأنه سيرة ذاتية غير مكتملة. 

وأهدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أولى نسخ كتاب «قصتي» إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي شكر سموه على الإهداء قائلاً: «شكراً لمعلم الأجيال أخي محمد بن راشد؛ لإهدائي كتابك الجديد «قصتي»..
وأكد سمو ولي عهد أبوظبي أن سيرة صاحب السمو نائب رئيس الدولة زاخرة بالعطاء وامتداد لسيرة مؤسسي هذا الوطن العظيم وصناع حاضره ومستقبله، وأن قصص سموه درر مكنونة تنقل للأجيال إرثاً نابضاً بالحياة.
وأشار سموه إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد سيبقى قائداً ومعلماً استثنائياً يلهم الأجيال، وينتظر منه الوطن مزيداً من الإبداع والتميز.
وغرد سموه على تويتر: «شكراً لمعلم الأجيال أخي محمد بن راشد؛ لإهدائي كتابك الجديد «قصتي»، سيرتك الزاخرة بالعطاء، امتداد لسيرة مؤسسي هذا الوطن العظيم وصناع حاضره ومستقبله، وقصصك درر مكنونة تنقل للأجيال إرثاً نابضاً بالحياة، ستبقى قائداً ومعلماً استثنائياً، تلهم الأجيال وينتظر منك الوطن مزيداً من الإبداع والتميز».
اجتماع السديرة
ويروي سموه في أحد فصول الكتاب قصة الاجتماع الثنائي الشهير الذي عُقد بين المغفور لهما بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، في عام 1968 على تلة رملية في «السديرة» القريبة من منطقة «السميح»؛ حيث يقول سموه: «في الخيمة الشمالية حدث شيء لا يحدث في بلاد العرب، ولن يحدث لعقود طويلة، طلب زايد أن يكون راشد رئيساً للاتحاد الجديد، وراشد يبتسم ويحرك سبحته بيده، ويقول أنت الرئيس».
كما يروي سموه قصة أخرى عن تعاليم المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، التي رسمت ملامح شخصية سموه، حيث يقول: «قبل الثامنة، علمني والدي كيف أعيش في الصحراء مع هوامها ودوابها، مع ذئابها وغزلانها، مع بردها وحرها وتقلباتها، بعد الثامنة، علمني والدي كيف أعيش في المدينة، مع البشر، ما أقسى البشر، وما أجمل الصحراء!».
زيارة طرابلس
وبحسب الإضاءات التي نشرها سموه حول كتابه الجديد، يروي سموه في أحد الفصول قصة زيارته إلى مدينة طرابلس الليبية ويقول: «توجهنا إلى إحدى ساحات طرابلس المكتظة بالحضور، لكن المفاجأة التي كانت تنتظرنا أن أحدهم أخبر الجماهير بأننا هناك، عندها أحاطوا بالسيارة بشكل هستيري، مرحبين بعواطف حارة جداً، وبدأت السيارة تفقد اتزانها بفعل اندفاعهم، وما هي إلا لحظات حتى بدأت أشعر بارتفاع السيارة التي تقلنا عن الأرض».
سبق لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن أصدر العديد من الكتب ومنها «رؤيتي» و«ومضات من فكر» و«تأملات في السعادة والإيجابية» و«ومضات من شعر» و«القائدان البطلان».
ويوضح كتاب «رؤيتي» الرؤية الخاصة بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتي كانت سبباً في نجاح وازدهار مدينة دبي، كما يوضح أيضاً الطرق التي يمكن من خلالها تطبيق تلك الرؤية وتحويلها من مجرد أفكار إلى واقع ملموس، حيث قسم الكتاب إلى أربعة أقسام، وافتتح بإهداء موجه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، إلى كل قائد حول العالم ينام وكل ما يشغله هو التفكير بهموم شعبه، ويستيقظ أيضا وهو يفكر بتلك الهموم، ويفرح بسبب فرحة كل فرد في أمته ويحزن إذا حزن فرد واحد من تلك الأمة.
«ومضات من فكر»
بينما يضم كتاب «ومضات من فكر» مجموعة من الآراء والأفكار العميقة، كما يضم مجموعة من الموضوعات العامة والخاصة، التي تتحدث عن القيادة، والفروسية، والتواضع والإبداع، وحذف كلمة مستحيل من الحياة، والتطلع الدائم إلى المركز الأول.
أما كتاب «تأملات في السعادة والإيجابية» فيناقش مجموعة من القضايا التي تتعلق بالعمل الإداري، والحضاري والتنموي، كما يقوم بعرض عدة تأملات تقوم على الفلسفة العامة في الحياة، ومنظور الإيجابية، وكيفية إسعاد الشعوب، كما يحكي عن الثقة بالنفس والقدرات الخاصة، وعن الثقة بالإنسان العربي.
.. ويهدي عضده وصديقه حمدان بن محمد نسخة خاصة

أهدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» نسخة من كتاب «قصتي» إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ممهورة بإهداء خاص جاء فيه «إلى ابني وعضدي وصديقي حمدان بن محمد، حكيت لك الكثير من تجاربي في الحياة، وتركت بعضها لأسردها هنالك، فهنا خمسون قصة تمنياتي لك بقراءة ممتعة، المحب لك دوماً، محمد بن راشد آل مكتوم».
ورد سمو الشيخ حمدان بن محمد على الإهداء عبر تويتر قائلاً «ابنك الذي قلّدته وسام عضيدك وصديقك، سيبقى وفياً ما دام للوفاء قلب ينبض بالحياة».

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2019