الاثنين, 25 مارس 2019, 09:55 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
لا تفاهم سعودى - إيرانى: يعنى لا استقرار ولا تسوية!
آخر تحديث:
06/01/2019 [ 07:29 ]
لا تفاهم سعودى - إيرانى: يعنى لا استقرار ولا تسوية!
عماد الدين أديب

كل قرار رئيسى له علاقة بحسم التسويات فى الصراعات الحالية فى المنطقة مرتبط بـ«توقيت وثمن وشروط» بين الأطراف الفاعلة المؤثرة.

فى العراق لا بد من اتفاق بين «طهران» و«واشنطن» حتى تستطيع حكومة «عبدالمهدى» إدارة شئون البلاد.

وفى العراق أيضاً لا بد من تفاهم إيرانى - تركى - أمريكى حول وضع كردستان ومستقبل الأكراد، تحدث بعدها محاولة لتسويقه فى «بغداد وأربيل».

وفى سوريا لا بد من عدة مستويات للتفاهم كلها منفصلة ومتصلة فى آن واحد، وكلها قطع صغيرة مترابطة يمكن تحديدها على النحو التالى:

1- تفاهم أمريكى - روسى على تقسيم مناطق النفوذ فى المنطقة وأولها سوريا.

2- تفاهم روسى - إيرانى حول قبول «طهران» بخروج القوات الإيرانية المقاتلة مقابل ضمان روسيا للمصالح الإيرانية.

3- تفاهم روسى - إسرائيلى، وهذا هو التفاهم الأهم على الإطلاق لأنه مرتبط بمستقبل نظام الرئيس بشار الأسد وبأمن سوريا ومستقبل التسوية السياسية، وخروج القوات الأجنبية، وأولها القوات الإيرانية والقوى الحليفة لها، ومستقبل قوات المعارضة، ومكافحة «داعش» و«القاعدة» وأخواتهما.

4- بعد تفاهم روسيا مع الأمريكيين والإيرانيين والإسرائيليين سوف نفرض حلها بشكل مباشر مع الحكم فى «دمشق».

5- تفاهم أمريكى - تركى حول مستقبل الأوضاع فى شرق الفرات وتحجيم الدور العسكرى التركى والسيطرة على طموحات التوسع التركية فى سوريا والعراق.

ونأتى إلى التفاهم الدولى والإقليمى حول لبنان.

وهنا تقول إن هناك 5 أمور لا بد من حسمها قبل حسم الشكل النهائى للخارطة السياسية اللبنانية.

1- تفاهم أمريكى - روسى.

2- صفقة أمريكية - إيرانية.

3- حوار سعودى - إيرانى يشمل تفاهمات شاملة حول اليمن وسوريا والعراق ولبنان.

4- مصالحة خليجية مع نظام الأسد.

5- رضاء إسرائيلى عن كل ما سبق.

ذلك كله، يعكس، ويا للأسف الشديد، ضعف دور اللاعب المحلى العربى، وأن قوى المنطقة فى مجملها محدودة التأثير بلا حول ولا قوة فى تسوية النزاعات والصراعات التى تعانى منها.

كل الأمور معلقة بالكبار فى العالم، أو بثلاثى: إيران، تركيا، إسرائيل بعدما غاب أى مشروع عربى وتركنا أمورنا المصيرية نهباً للفراغ الذى تم ملؤه بقوى شريرة غير عربية ليست حريصة علينا بل متآمرة وساعية إلى تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ!

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2019