الاربعاء, 21 نوفمبر 2018, 10:43 صباحاً
شريط الاخبار
بحث
معاريف: مخاوف من انفجار الوضع في الضفة
آخر تحديث:
10/11/2018 [ 13:26 ]
معاريف: مخاوف من انفجار الوضع في الضفة

دبي- الشروق العربي- ألمح كاتب إسرائيلي إلى الخشية من اشتعال جبهة الضفة الغربية بعد الهدوء النسبي الذي يسير إليه قطاع غزة.

وقال الكاتب ومحلل الشؤون العسكرية في صحيفة "معاريف" العبرية، الون بن داڤيد: "الآن وقد أصبحت الأزمة مع غزة في طريقها إلى ترتيبات، وفي الشمال هناك هدوء، المؤسسة الدفاعية تحذر من تدهور في الضفة الغربية".

وأضاف بن داڤيد، "على الرغم من أن الوضع في غزة لا يزال هشاً ويمكن يتبعثر في أي لحظة، لكن إسرائيل وحركة حماس تتحركان معاً إلى ترتيبات مطلوبة في غزة".

وتابع يقول: "في الشمال، حدد الجيش الإسرائيلي أيضاً اتجاهاً للاستقرار وحتى وقف التموضع الإيراني في سوريا، إلى جانب الجهود لنقل القدرات القتالية إلى لبنان، بينما يشير الجيش والشاباك إلى أن الضفة الغربية منطقة يمكن أن تشتعل في أي لحظة".

وذكر بن داڤيد، أنه وقبل بضعة أشهر، أصدرت إدارة مخابرات الجيش تحذيراً استراتيجياً عن احتمال حدوث انفجار في الساحة الفلسطينية، والذي تبناه رئيس الأركان حين ذاك. وتدعي المخابرات العسكرية "أمان" أن مزيج اليأس وعدم وجود أفق دبلوماسي مع ضائقة اقتصادية، مع جهود حماس المكثفة لنقل النزاع من قطاع غزة إلى الضفة الغربية، يمكن أن يؤدي إلى حريق عام أو إلى موجة أخرى من الإرهاب.

وأضاف، "هناك أصوات أخرى في الجيش، تدرك الإرهاق بين الفلسطينيين في الضفة الغربية. وحبهم في دخول مواجه قريبة".

وأكد أنه "على النقيض، فإن الخطاب الرئيسي للشباب الفلسطيني على الشبكات الاجتماعية يدور حول القضايا المدنية أكثر من القضايا الوطنية. 

إذا كان الفلسطينيون في الماضي يهتمون في المقام الأول باستعادة الشرف الوطني والإقليمي، فإن هناك اليوم تركيزًا أكبر من المجتمع الفلسطيني على طريق تحسين وضعه الاقتصادي، على عكس الحركة الصهيونية".

وتابع "لقد كرست الحركة الصهيونية نفسها بالفعل للمناظرات على شكل المجتمع المستقبلي الذي سينشأ هنا، حددت الحركة الوطنية الفلسطينية نفسها على مر السنين من خلال النضال ضد إسرائيل. يعتبر هذا التغيير في الخطاب وإنشاء العديد من منظمات المجتمع المدني في المناطق تطوراً إيجابياً للجيران القريبين". 

وقال إن الجيش والشاباك يدركون أن الذي يسبب إشعال النار في الضفة هو هجوم خطير من قبل اليهود، أو حادث خطير في المسجد الاقصى أو سلسلة من الهجمات الفردية القاتلة التي من شأنها تسريع هذه الظاهرة مرة أخرى.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
قيادي في تنظيم "داعش" على لائحة واشنطن لـ"الإرهاب"
قيادي في تنظيم "داعش" على لائحة واشنطن لـ"الإرهاب"
أدرجت واشنطن، الثلاثاء، القيادي في تنظيم "داعش" حجي عبد الناصر على قائمة "الإرهابيين العالميين" التي تعدها في قرار اتخذ بالتنسيق مع مجلس الأمن الذي وضعه الاثنين على قائمة عقوباته. وقالت الخارجية الأمريكية في بيان إن العقوبات تنص على تجميد أصوله المالية ومنعه من السفر بالإضافة إلى حظر الأسلحة. وأفادت الوزارة بأن حجي عبد الناصر (عراقي) شغل "عدة مناصب رفيعة داخل تنظيم داعش" فكان "أميرا" وواليا في سورية، ورئيس مجلس مفوض "يمارس رقابة إدارية على شؤون التنظيم"، مشيرة إلى أنه يأتمر مباشرة بزعيمه أبو بكر البغدادي. وأضافت أن المجلس المذكور كان مكلفا بـ"إعداد وإصدار الأوامر المتصلة بعمليات داعش العسكرية وجباية الضرائب والشرطة الدينية والعمليات التجارية والأمنية". وصرح منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية ناتان سيلز، بأن "داعش هزم لكن لم يتم القضاء عليه"، وأضاف في بيان "فيما يواصل "داعش" تقهقره، علينا أن نقطع كل طريق إلى موارده التي يستخدمها لنشر الإرهاب في العالم". وتفرض على الأشخاص المدرجين على القائمة السوداء الأمريكية عقوبات تشمل التجميد والحجز على أموالهم وممتلكاتهم في الولايات المتحدة إن وجدت، ويحظر على المواطنين الأمريكيين التعامل معهم.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018