الاربعاء, 18 يونيو 2018, 16:08 مساءً
شريط الاخبار
بحث
سلاح الجو الأمريكي يعتذر عن "تعليق ساخر ثقيل" بشأن أفغانستان!
آخر تحديث:
18/05/2018 [ 12:25 ]
سلاح الجو الأمريكي يعتذر عن "تعليق ساخر ثقيل" بشأن أفغانستان!

دبي - الشروق العربي - اعتذر سلاح الجو الأمريكي عن تعليق ساخر ربط فيه بين ظاهرة الوهم الصوتي الرائجة حاليا والقتال ضد حركة "طالبان" المتطرفة.

ويرتبط الموضوع بتسجيل صوتي رائج في الإنترنت لكلمة يتلقاه البعض على أنها "laurel" والبعض الآخر"yanny".

هذا التسجيل الصوتي "العجيب" أثار موجة من الجدل وتحول بسرعة إلى "صرعة"  دولية أفرد لها الرئيس الأمريكي ذاته حيزا في حسابه على تويتر.

محاولة التعليق الساخر الفاشل لسلاح الجو الأمريكي ارتبطت بهجوم حركة "طالبان" على مدينة فرح الأفغانية، والذي أرسلت الولايات المتحدة لصده طائراتها الهجومية من طراز "A-10".

وقد كتب الجيش الأمريكي على حسابه في تويتر ساخرا من "طالبان" أن مسلحي الحركة من الأفضل لهم أن يستمعوا إلى صوتي "laurel" أو  "yanny" من "BRRRT"، ويُقصد بالكلمة صوت المدافع الرشاشة من ظهر الطائرات الهجومية الأمريكية.

هذه التغريدة أثارت ردود فعل حادة في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعدها الكثيرون وقحة.

النص الساخر بعد بعض الوقت حذف من الموقع، وقال سلاح الجو الأمريكي في تعليق بالخصوص: "نعتذر عن التغريدة السابقة، ذات العلاقة بـ(الطائرات الهجومية) A-10.. كانت مزحة سيئة، ونحن نجري تحقيقا داخليا بشأنها".

وكان أُعلن في وقت سابق عن هجوم واسع النطاق لحركة "طالبان" استهدف ولاية فرح الواقعة غرب البلاد، حيث هاجم الثلاثاء نحو 2000 من مقاتلي "طالبان" مواقع في المنطقة، وأسفرت الاشتباكات، بحسب البيانات الرسمية، عن القضاء على 300 من مسلحي الحركة، ومقتل 24 من أفراد الشرطة والجيش الأفغانيين.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
و"حش" ترامب و"حصن"بوتن.. المقارنة المستحيلة
و"حش" ترامب و"حصن"بوتن.. المقارنة المستحيلة
يجري الرئيس الأميركي دونالد ترامب في هلسنكي أول قمة له مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتن منذ وصوله إلى البيت الأبيض في يناير 2017، وبالإضافة للمحادثات السياسية بشأن أمور عسكرية وتجارية، فأن ما لفت الأنظار هو السيارتين الخاصتين بالرئيسين. وتلقب سيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، المصفحة ذات السبعة مقاعد، بـ"الوحش"، ويبلغ ثمنها مليوني دولار أميريكي، وهي من نوع "كاديلاك". ويمكن تحويل السيارة إلى غرفة ذخيرة، فهي مزودة بخزانات أكسجين وكاميرا للرؤية الليلية وطلاء فولاذي مُقاوم يُقال إنه قادر على مقاومة الرصاص والاعتداءات الكيماوية والقنابل. وتحتوي سيارة كاديلاك على إطارات معززة بألياف "الكيفلار" التي تحمي الإطارات من الانفجار، كل هذا بجانب أحدث وسائل الاتصالات، لتساعدها على التحول لغرفة عمليات متنقلة. ويصل وزن السيارة إلى 8 أطنان، بينما يبلغ سمك الأبواب 8 بوصات. ومن الملفت أن جميع نوافذ سيارة الرئيس لا تفتح أبدا باستثناء شباك السائق، كما أن النوافذ جميعها مضادة للرصاص وأنواع من المتفجرات. سيارة بوتن تكلف 119 مليون دولار أما سيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، فهي من سيارة "ليموزين" روسية الصنع، واسمها "كورتيز"، وهي سيارة أشرفت على تصنيعها المؤسسة الروسية المركزية للأبحاث العلمية والسيارات والمحركات. وتم اختيار السيارة منذ أشهر قليلة، حيث كان يستخدم بوتن سيارة مرسيدس ألمانية الصنع بمواصفات خاصة جدا. ونشرت مجلة "نيوزويك" الأميركية مقالا أكدت فيه أن سيارة بوتن تم تزويدها بمحرك "في 12"، وهو أقوى بكثير من محرك "في 8" بسيارة الرئيس الأميركي. وأكدت وسائل إعلام روسية أن بوتن تدخل شخصيا في صناعة السيارة، واختار بنفسه عددا من مواصفتها خلال عملية صناعتها، حتى إنه قام باختبار عدد من النماذج الأولية بنفسه. وأكدت المصادر أن تكلفة السيارة وصلت إلى 119 مليون دولار. وسربت بعض وسائل الإعلام الغربية معلومات تفيد بأن سيارة بوتن مضادة للرصاص، ومضادة لقذائف "الأر بي جي"، كما أنها قادرة على صد هجمات بالأسلحة البيولوجية، وتتمتع بمواصفات تجعل الرئيس الروسي قادرا على إدارة كافة شئون الدولة وقيادة حرب كاملة من داخلها.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018