الاربعاء, 25 إبريل 2018, 18:36 مساءً
شريط الاخبار
بحث
الروس منعوا غواصة بريطانية من ضرب سوريا بالصواريخ المجنحة
آخر تحديث:
17/04/2018 [ 15:17 ]
الروس منعوا غواصة بريطانية من ضرب سوريا بالصواريخ المجنحة

دبي-الشروق العربي-ذكرت صحيفة "تايمز"، أن الدفاعات البحرية الروسية حالت دون ضرب غواصة HMS Astute البريطانية الأراضي السورية، في إطار العدوان الثلاثي الذي تعرضت له سوريا فجر السبت الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري بريطاني، أنه كان على الغواصة بموجب الخطة الغربية للضربة، أن تطلق صواريخها المجنحة من شرقي المتوسط على مواقع سورية.

وأضاف أن غواصة وفرقاطتين ومروحية بحرية روسية مضادة للغواصات، اعترضت الغواصة البريطانية ومنعتها من تسديد ضربتها.

وأكد المصدر، أن الغواصة البريطانية تقيّدت طيلة أيام قبل الضربة بجميع معايير التخفي والتشويش والابتعاد عن أجهزة الرصد المعادية، إلا أنها لم تفلت من الروس الذين أرسلوا من الساحل السوري مجموعتهم البحرية لاعتراضها.

وأشار، إلى أن لعبة "القط والفأر" بين القطع البحرية الروسية والغواصة البريطانية، منعت الأخيرة من الوصول إلى المنطقة المخصصة لكي تستطيع القصف منها.

وشدد على أن الروس استفادوا خلال ذلك من مزايا غواصاتهم التي يصعب اكتشافها، والتي يسميها الغرب نتيجة لذلك بـ"الثقوب السوداء".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
. وطلب حزب "البديل من أجل ألمانيا" معرفة المساعدات الاجتماعية التي تمنحها السلطات الألمانية لـ"سامي أ." تونسي الجنسية. وصباح الثلاثاء كشف عدد من وسائل الإعلام الألمانية المبلغ الذي يتلقاه الحارس الشخصي، حيث قالت إن السلطات تدفع مبلغا شهريا قدره 1167.48 يورو. وفي السياق، أوردت صحيفة "بيلد" أن "سامي أ." يحصل شهريا على مبلغ 194 يورو والمبلغ ذاته يمنح كذلك لزوجته، كما يتقاضى مبلغا يتراوح بين 133 و157 يورو عن كل طفل من أطفاله الأربعة، أما باقي المعونات فقد رفضت مدينة بوخوم الإفصاح عنها بموجب قانون حماية البيانات الخاصة. ورغم تصنيفه من العناصر الخطرة التي تهدد الأمن القومي الألماني، إلا أن "سامي أ." مازال يعيش في ألمانيا بعد الفشل في ترحيله إلى تونس. من المهم الإشارة إلى أن حارس ابن لادن السابق عليه الذهاب يوميا إلى مكتب شرطة المدينة لتسجيل حضوره. وحسب صحيفة "إيفينينغ ستاندرد"، فإنه رغم تصنيف الرجل على أنه عنصر خطير، فإن السلطات تقول إنه لا يمكن إعادته إلى وطنه لأن نسبة تعرضه للتعذيب مرتفعة للغاية رغم التغيرات السياسية الأخيرة التي شهدتها تونس. ومنذ عام 2006 تحاول السلطات الألمانية ترحيل التونسي "سامي. أ" (42 عاما)، إلى بلاده دون جدوى، علما أن مكتب الأجانب في مدينة بوخوم يرفض منذ العام 2005 تمديد إقامته وأصدر بحقه قرار الترحيل، إلا أن عملية ترحيله تم تجميدها وفق حكم صادر عن المحكمة الإدارية العليا في عام 2017، وهي أعلى جهة قضائية إدارية في البلاد. ودخل "سامي أ." إلى ألمانيا كطالب في عام 1997، وما بين عامي 1999 و2000 توارى عن الأنظار وهي الفترة التي التحق فيها بمعسكر تدريب تابع لتنظيم القاعدة الإرهابي في أفغانستان، قبل أن يصبح الحارس الشخصي لأسامة بن لادن.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018