الاربعاء, 25 إبريل 2018, 18:37 مساءً
شريط الاخبار
بحث
الجيش الإسرائيلي يكشف "الذراع الجوية" لإيران في سوريا
آخر تحديث:
17/04/2018 [ 15:10 ]
الجيش الإسرائيلي يكشف "الذراع الجوية" لإيران في سوريا

دبي-الشروق العربي-نشر الجيش الإسرائيلي وعلى خلفية التهديد الإيراني بالرد على الاستهداف الأخير لمطار "تيفور" السوري"، ما زعم أنه "الذراع الجوية" لإيران في سوريا.

وفي تقرير لموقع "يديعوت أحرونوت" جاء فيه أن الجيش الاسرائيلي يستعد لتلقي صواريخ وهجوم بطائرات بدون طيار على "إسرائيل"، وأنها سترد بقوة على أي عمل انتقامي إيراني ضدها، والذي سيتم تنفيذه من أراضي سوريا.

وتشير التقديرات في "إسرائيل"، إلى أن قائد قوة القدس التابعة لحرس الثورة، قاسم سليماني، يخطط للقيام بعملية انتقامية ضد قاعدة إسرائيلية انطلاقاً من سوريا، وربما في المستقبل القريب.

وتوضح التقديرات إلى أن العملية، إذا تم تنفيذها، ستنفذ بإطلاق صواريخ دقيقة على "إسرائيل" أو بإرسال مركبات جوية بدون طيار مباشرة من الحرس الثوري الإيراني، بدلاً من "المرسلين" كما كان الحال في الماضي.

وقد أعد الجيش الإسرائيلي بالفعل حسب المؤشرات الرد على هجوم محتمل على الانتقام الإيراني، وهذا الرد الخبراء قد يسبب تقويض سيطرة نظام الأسد.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن هناك تأهب واستعداد "إسرائيل" لعمل انتقام إيراني والذي سيقوم بها الحرس الثوري وحزب الله أو الميليشيات الشيعية في سوريا تسبب قلقا في "إسرائيل"

الصواريخ والدفاع الجوي

وقالت الصحيفة إن المنظومة الثانية الكبيرة من صواريخ أرض-أرض قصيرة ومتوسطة المدى، بما في ذلك صواريخ "فتح 110" و "فجر 5"، وصواريخ "شهاب" الباليستية التي يبلغ مداها أكثر من 1300 كيلومتر، قادرة على الوصول إلى "إسرائيل" من إيران.

وأضافت: "لدى الحرس الثوري أيضا منظومة ثالثة من أنظمة الدفاع الجوي والكشف عن الطائرات وطائرات من الانواع الأخرى. أجزاء من هذا النظام من سلاح الجو الحربي قد وصلت بالفعل إلى سوريا. قائد القوات الجوية الإيرانية والرجل المسؤول عن تشغيل هذه القوة الجوية ضد إسرائيل هو اللواء حجي زاده".

وتابعت: "يوجد في كل من هذه الأماكن فريق من الجناح الجوي للحرس الثوري، والذي استوعب طائرة نقل عسكرية من طراز IL-76 (IL-76) روسية الصنع".

وأوضحت "هذه الطائرات تجلب صواريخ وذخائر أخرى لحزب الله أو صواريخ وطائرات بدون طيار للاستخدام المباشر من قبل القوات الجوية للحرس الثوري، التي تعمل انطلاقا من هذه المطارات".

 


12


13


14


تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
. وطلب حزب "البديل من أجل ألمانيا" معرفة المساعدات الاجتماعية التي تمنحها السلطات الألمانية لـ"سامي أ." تونسي الجنسية. وصباح الثلاثاء كشف عدد من وسائل الإعلام الألمانية المبلغ الذي يتلقاه الحارس الشخصي، حيث قالت إن السلطات تدفع مبلغا شهريا قدره 1167.48 يورو. وفي السياق، أوردت صحيفة "بيلد" أن "سامي أ." يحصل شهريا على مبلغ 194 يورو والمبلغ ذاته يمنح كذلك لزوجته، كما يتقاضى مبلغا يتراوح بين 133 و157 يورو عن كل طفل من أطفاله الأربعة، أما باقي المعونات فقد رفضت مدينة بوخوم الإفصاح عنها بموجب قانون حماية البيانات الخاصة. ورغم تصنيفه من العناصر الخطرة التي تهدد الأمن القومي الألماني، إلا أن "سامي أ." مازال يعيش في ألمانيا بعد الفشل في ترحيله إلى تونس. من المهم الإشارة إلى أن حارس ابن لادن السابق عليه الذهاب يوميا إلى مكتب شرطة المدينة لتسجيل حضوره. وحسب صحيفة "إيفينينغ ستاندرد"، فإنه رغم تصنيف الرجل على أنه عنصر خطير، فإن السلطات تقول إنه لا يمكن إعادته إلى وطنه لأن نسبة تعرضه للتعذيب مرتفعة للغاية رغم التغيرات السياسية الأخيرة التي شهدتها تونس. ومنذ عام 2006 تحاول السلطات الألمانية ترحيل التونسي "سامي. أ" (42 عاما)، إلى بلاده دون جدوى، علما أن مكتب الأجانب في مدينة بوخوم يرفض منذ العام 2005 تمديد إقامته وأصدر بحقه قرار الترحيل، إلا أن عملية ترحيله تم تجميدها وفق حكم صادر عن المحكمة الإدارية العليا في عام 2017، وهي أعلى جهة قضائية إدارية في البلاد. ودخل "سامي أ." إلى ألمانيا كطالب في عام 1997، وما بين عامي 1999 و2000 توارى عن الأنظار وهي الفترة التي التحق فيها بمعسكر تدريب تابع لتنظيم القاعدة الإرهابي في أفغانستان، قبل أن يصبح الحارس الشخصي لأسامة بن لادن.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018