الاربعاء, 25 إبريل 2018, 18:36 مساءً
شريط الاخبار
بحث
الفلسطينيون يحيون "يوم الأسير" جماهيريا.. وقانونيا
آخر تحديث:
17/04/2018 [ 10:26 ]
الفلسطينيون يحيون "يوم الأسير" جماهيريا.. وقانونيا
دبي- الشروق العربي- يحتفل الفلسطينيون، الثلاثاء، بالذكرى رقم 44 ليوم الأسير الفلسطيني، في ظل تقارير تتحدث عن اعتقال نحو مليون فلسطيني منذ تاريخ إعلان تأسيس دولة إسرائيل أو ما بات يعرف بـ"النكبة" لدى الفلسطينيين والعرب.

ووجهت الفصائل الفلسطينية دعوات شعبية  للمشاركة في مسيرات جماهيرية تنطلق باتجاه الحواجز العسكرية ونقاط التماس مع الجيش الإسرائيلي للاشتباك معه للتعبير عن استمرار حالة الرفض الفلسطيني للاحتلال.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني في بيان أن نحو مليون حالة اعتقال نفذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق فلسطينيين منذ عام 1948.

وأكد أن أكثر من 6500 أسير فلسطيني يقبعون اليوم في سجون إسرائيل بينهم 350 طفلا و62 امرأة.

من جهة أخرى قالت سفيرة فلسطين لدى هولندا، روان أبو يوسف، إنه تم إرسال ورقة قانونية وسياسية إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن الأسرى للمطالبة باتخاذ كافة الإجراءات والفعاليات ضمن نطاق المحكمة من خلال توفير الحماية وتفعيل أدوات المساءلة.

وأضافت أبو يوسف في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية  صباح الثلاثاء أنه جرى إرسال عدد من الوثائق للبرلمان الهولندي ووزارة الخارجية الهولندية والمجتمع المدني تتضمن شرحا بشأن قضية الأسرى ومعاناتهم في سجون الاحتلال.

وأشارت أبو يوسف إلى لقاء سيعقد الأسبوع المقبل مع الجنائية الدولية للمطالبة باتخاذ مزيد من المواقف تجاه قضية الأسرى.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
. وطلب حزب "البديل من أجل ألمانيا" معرفة المساعدات الاجتماعية التي تمنحها السلطات الألمانية لـ"سامي أ." تونسي الجنسية. وصباح الثلاثاء كشف عدد من وسائل الإعلام الألمانية المبلغ الذي يتلقاه الحارس الشخصي، حيث قالت إن السلطات تدفع مبلغا شهريا قدره 1167.48 يورو. وفي السياق، أوردت صحيفة "بيلد" أن "سامي أ." يحصل شهريا على مبلغ 194 يورو والمبلغ ذاته يمنح كذلك لزوجته، كما يتقاضى مبلغا يتراوح بين 133 و157 يورو عن كل طفل من أطفاله الأربعة، أما باقي المعونات فقد رفضت مدينة بوخوم الإفصاح عنها بموجب قانون حماية البيانات الخاصة. ورغم تصنيفه من العناصر الخطرة التي تهدد الأمن القومي الألماني، إلا أن "سامي أ." مازال يعيش في ألمانيا بعد الفشل في ترحيله إلى تونس. من المهم الإشارة إلى أن حارس ابن لادن السابق عليه الذهاب يوميا إلى مكتب شرطة المدينة لتسجيل حضوره. وحسب صحيفة "إيفينينغ ستاندرد"، فإنه رغم تصنيف الرجل على أنه عنصر خطير، فإن السلطات تقول إنه لا يمكن إعادته إلى وطنه لأن نسبة تعرضه للتعذيب مرتفعة للغاية رغم التغيرات السياسية الأخيرة التي شهدتها تونس. ومنذ عام 2006 تحاول السلطات الألمانية ترحيل التونسي "سامي. أ" (42 عاما)، إلى بلاده دون جدوى، علما أن مكتب الأجانب في مدينة بوخوم يرفض منذ العام 2005 تمديد إقامته وأصدر بحقه قرار الترحيل، إلا أن عملية ترحيله تم تجميدها وفق حكم صادر عن المحكمة الإدارية العليا في عام 2017، وهي أعلى جهة قضائية إدارية في البلاد. ودخل "سامي أ." إلى ألمانيا كطالب في عام 1997، وما بين عامي 1999 و2000 توارى عن الأنظار وهي الفترة التي التحق فيها بمعسكر تدريب تابع لتنظيم القاعدة الإرهابي في أفغانستان، قبل أن يصبح الحارس الشخصي لأسامة بن لادن.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018