الاربعاء, 25 إبريل 2018, 18:37 مساءً
شريط الاخبار
بحث
خلطات لونيّة مبتكرة لقفاطينكِ الرمضانية
آخر تحديث:
17/04/2018 [ 10:24 ]
خلطات لونيّة مبتكرة لقفاطينكِ الرمضانية

دبي-الشروق العربي-مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك يزداد بحث السيدات العربيات عن تصاميم جديدة لقفاطين وعبايات تتناسب مع أجواء مناسبات واستقبالات هذا الشهر الكريم.

وفي هذا الإطار أطلق مصممان كنديان مجموعة رمضانيّة مصغّرة تلقي نظرة جديدة على القفطان لتقدّمه بأسلوب متعدد الألوان ومبتكر على السواء.

فمن مقرّ إقامتهما في مدينة تورنتو الكندية، إهتمّ مصمما علامة Greta Constantine: كيرك بيكرسجيل وستيفان وونغ بأناقة المرأة العربية وقررا تقديم رؤيتهما الخاصة للقفطان باستخدام خلطات لونية مذهلة وخامات فاخرة تزيّنت بقصّات هندسية بالإضافة إلى العقد والكشاكش التي أضافت عليها لمسات حيوية. وقد قال المصممان في هذا الإطار: في السنوات العشرة الأخيرة لمسنا قوة التواصل بين مناطق مختلفة من العالم، وقد أردنا لهذه المجموعة من القفاطين أن تكون شاهداً حيّاً على هذا التواصل في عالم الموضة الذي سقطت معه كل حواجز مرتبطة باختلاف البيئة، والثقافة، واللغة.
أكثر ما لفتنا الخلطات اللونية المبتكرة التي تمّ اعتمادها في هذه القفاطين: فقد تناسق الأخضر، والوردي، والبرغندي بأناقة لافتة، وامتزج البرتقالي مع الوردي والأزرق بتناسق فاجأنا، أما الأصفر فامتزج مع الأسود والرمادي، ودخل العاجي على الأزرق ليضيف عليه لمسات من النضارة.

تتوفر هذه المجموعة من القفاطين في متاجر "إيتوال لابوتيك" في مول الإمارات، والرياض، والكويت، وغاليري لافاييت.

خلطات لونيّة مبتكرة لقفاطينكِ الرمضانية خلطات لونيّة مبتكرة لقفاطينكِ الرمضانية خلطات لونيّة مبتكرة لقفاطينكِ الرمضانية خلطات لونيّة مبتكرة لقفاطينكِ الرمضانية

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
. وطلب حزب "البديل من أجل ألمانيا" معرفة المساعدات الاجتماعية التي تمنحها السلطات الألمانية لـ"سامي أ." تونسي الجنسية. وصباح الثلاثاء كشف عدد من وسائل الإعلام الألمانية المبلغ الذي يتلقاه الحارس الشخصي، حيث قالت إن السلطات تدفع مبلغا شهريا قدره 1167.48 يورو. وفي السياق، أوردت صحيفة "بيلد" أن "سامي أ." يحصل شهريا على مبلغ 194 يورو والمبلغ ذاته يمنح كذلك لزوجته، كما يتقاضى مبلغا يتراوح بين 133 و157 يورو عن كل طفل من أطفاله الأربعة، أما باقي المعونات فقد رفضت مدينة بوخوم الإفصاح عنها بموجب قانون حماية البيانات الخاصة. ورغم تصنيفه من العناصر الخطرة التي تهدد الأمن القومي الألماني، إلا أن "سامي أ." مازال يعيش في ألمانيا بعد الفشل في ترحيله إلى تونس. من المهم الإشارة إلى أن حارس ابن لادن السابق عليه الذهاب يوميا إلى مكتب شرطة المدينة لتسجيل حضوره. وحسب صحيفة "إيفينينغ ستاندرد"، فإنه رغم تصنيف الرجل على أنه عنصر خطير، فإن السلطات تقول إنه لا يمكن إعادته إلى وطنه لأن نسبة تعرضه للتعذيب مرتفعة للغاية رغم التغيرات السياسية الأخيرة التي شهدتها تونس. ومنذ عام 2006 تحاول السلطات الألمانية ترحيل التونسي "سامي. أ" (42 عاما)، إلى بلاده دون جدوى، علما أن مكتب الأجانب في مدينة بوخوم يرفض منذ العام 2005 تمديد إقامته وأصدر بحقه قرار الترحيل، إلا أن عملية ترحيله تم تجميدها وفق حكم صادر عن المحكمة الإدارية العليا في عام 2017، وهي أعلى جهة قضائية إدارية في البلاد. ودخل "سامي أ." إلى ألمانيا كطالب في عام 1997، وما بين عامي 1999 و2000 توارى عن الأنظار وهي الفترة التي التحق فيها بمعسكر تدريب تابع لتنظيم القاعدة الإرهابي في أفغانستان، قبل أن يصبح الحارس الشخصي لأسامة بن لادن.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018