الاربعاء, 25 إبريل 2018, 18:36 مساءً
شريط الاخبار
بحث
الكونغرس الأميركي يناقش قرار "استرداد السلطة على الجيش"
آخر تحديث:
17/04/2018 [ 09:36 ]
الكونغرس الأميركي يناقش قرار "استرداد السلطة على الجيش"
دبي- الشروق العربي- أعلن أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي الاثنين عن طرح تشريع طال انتظاره من أجل منح تفويض الكونغرس للقيام بحملات ضد جماعات متشددة في العراق وسوريا ومناطق أخرى، مع سعي المشرعين لاسترداد السلطة على الجيش من البيت الأبيض.

واقترحت مجموعة من الأعضاء بقيادة السناتور الجمهوري بوب كوركررئيس لجنة العلاقات الخارجية والسناتور الديمقراطي تيم كين عضو اللجنة تشريع (تفويض استخدام القوة العسكرية) الذي يجيز استخدام"كل القوة اللازمة والمناسبة" ضد تنظيم القاعدة وحركة طالبان وتنظيم داعش والقوى المرتبطة بها.

ولا يجيز التشريع المقترح استخدام القوة العسكرية ضد أي دولة. كما لا يحدد موعدا لنهاية العمل العسكري رغم أنه يقترح مراجعة بالكونجرس كل أربع سنوات.

ولطالما قال أعضاء جمهوريون وديمقراطيون بالكونغرس إنهم تنازلوا لرؤساء جمهوريين وديمقراطيين عن سلطات أكثر من اللازم على الجيش بعد هجمات 11 سبتمبر.

وبموجب الدستور الأمبركي فإن الكونغرس، وليس الرئيس، هو من يملك الحق في التفويض بالحرب. لكن الرؤساء استغلوا (تفويض استخدام القوة العسكرية) الصادر في 2001 لحملات ضد القاعدة والجماعات التابعة لها وتفويضا آخر صدر في 2002 للحرب في العراق من أجل تبرير خوض صراعات كثيرة منذ ذلك الحين.

وقال كوركر إنه يتوقع أن تناقش لجنة العلاقات الخارجية التفويض الجديد وربما تصوت عليه الأسبوع القادم على أقرب تقدير.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان مجلس النواب سيتناول هذا التشريع. ولكي يصبح قانونا، يتعين أن يوافق عليه مجلسا الشيوخ والنواب ثم يقره الرئيس دونالد ترامب.

ويعارض مساعدو ترامب الدعوات في الكونغرس لإصدار تفويض جديد بشأن استخدام القوة العسكرية.

وسيلزم التشريع الرئيس أيضا بالرجوع إلى الكونغرس بشأن أي عمليات عسكرية جديدة ويسمح للمشرعين بالتصويت على دعمها أو رفضها.

وسيلغي أيضا التفويضات الصادرة في 2001 و2002 بعد سريانه لمدة 120 يوما.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
ملفات خاصة
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
ألمانيا ترفض ترحيل حارس أسامة بن لادن وتقدم له 1100 يورو شهريا
. وطلب حزب "البديل من أجل ألمانيا" معرفة المساعدات الاجتماعية التي تمنحها السلطات الألمانية لـ"سامي أ." تونسي الجنسية. وصباح الثلاثاء كشف عدد من وسائل الإعلام الألمانية المبلغ الذي يتلقاه الحارس الشخصي، حيث قالت إن السلطات تدفع مبلغا شهريا قدره 1167.48 يورو. وفي السياق، أوردت صحيفة "بيلد" أن "سامي أ." يحصل شهريا على مبلغ 194 يورو والمبلغ ذاته يمنح كذلك لزوجته، كما يتقاضى مبلغا يتراوح بين 133 و157 يورو عن كل طفل من أطفاله الأربعة، أما باقي المعونات فقد رفضت مدينة بوخوم الإفصاح عنها بموجب قانون حماية البيانات الخاصة. ورغم تصنيفه من العناصر الخطرة التي تهدد الأمن القومي الألماني، إلا أن "سامي أ." مازال يعيش في ألمانيا بعد الفشل في ترحيله إلى تونس. من المهم الإشارة إلى أن حارس ابن لادن السابق عليه الذهاب يوميا إلى مكتب شرطة المدينة لتسجيل حضوره. وحسب صحيفة "إيفينينغ ستاندرد"، فإنه رغم تصنيف الرجل على أنه عنصر خطير، فإن السلطات تقول إنه لا يمكن إعادته إلى وطنه لأن نسبة تعرضه للتعذيب مرتفعة للغاية رغم التغيرات السياسية الأخيرة التي شهدتها تونس. ومنذ عام 2006 تحاول السلطات الألمانية ترحيل التونسي "سامي. أ" (42 عاما)، إلى بلاده دون جدوى، علما أن مكتب الأجانب في مدينة بوخوم يرفض منذ العام 2005 تمديد إقامته وأصدر بحقه قرار الترحيل، إلا أن عملية ترحيله تم تجميدها وفق حكم صادر عن المحكمة الإدارية العليا في عام 2017، وهي أعلى جهة قضائية إدارية في البلاد. ودخل "سامي أ." إلى ألمانيا كطالب في عام 1997، وما بين عامي 1999 و2000 توارى عن الأنظار وهي الفترة التي التحق فيها بمعسكر تدريب تابع لتنظيم القاعدة الإرهابي في أفغانستان، قبل أن يصبح الحارس الشخصي لأسامة بن لادن.
التصويت
الشروق تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الشروق العربي
ALSHORUQ.NET © 2018